عالم اكثر ذكاءا: كيف يمكن للذكاء الاصطناعي, انترنت الاشياء, و 5G ان يحدثوا فرقا؟

من الحقول و الجداول الى المكاتب و المصانع و المستشفيات و انظمة النقل, تستخدم المنظمات مستشعرات انترنت الاشياء لجمع كميات هائلة من البيانات لتحسين العمليات و زيادة الاستدامة.

يكشف تحليل هذه البيانات و المعلومات عن انماط يمكن ان تؤدي الى مشكلات صيانة في البرعم و تؤدي الى قرارات افضل حول تخصيص الموارد. مع تراكم المعلومات, يمكن ان تنتقل المزيد من الوظائف الى الاتمتة. تصبح الانظمة اكثر ذكاءا في اتخاذ قرارات سريعة دون تدخل بشري, باستخدامها للذكاء الاصطناعي.

البنية التحتية التي ستطلق العنان لثورة انترنت الاشياء ستكون مدعومة بتكنولوجيا 5G, و بدون ذلك, لن يكون لدى الشبكات اي مكان يقارب القدرة على التعامل مع الاجهزة المقدرة ب 125 مليار جهاز و التي سيتم توصيلها بالانترنت بحلول عام 2030.

5G لا تزيد فقط من السعة و القدرة. بل ان سرعتها التي تصل الى عدة غيغابايت في الثانية و التي تستجيب في اقل من 10 مللي ثانية, ستسمح بتكوين تفاعلات دقيقة.

ستقوم المستشعرات الموجودة في اسرة المرضى بمراقبة نومهم و اعلام الاطباء في حال بدؤوا يفقدون وزنهم. سيضع مالكوا المتاجر كاميرات ذكية لمراقبة اماكن زبائنهم و عملائهم و وضع الاعلانات و الفيديوهات لحثهم على الشراء و تشجيعهم من خلال التخفيضات. سوف يغمر اللاعبون انفسهم في عالم الواقع الافتراضي العالي الدقة, حتى في الاتصالات اللاسلكية.

Webp.net-resizeimage (25)

من المرافق, التي ستصبح اكثر فغالية, الى المدن التي ستستفيد من الترابط المتماسك. ستؤثر تقنية انترنت الاشياء المدعومة بتكنولوجبا 5G, على كل عنصر موجود في عالمنا هذا. فيما يلي بعض المناطق التي ستحقق فيها 5G فرقا دراماتيكيا.

تحسين النقل:

تضيف المدن ذات الرؤية التطلعية, اجهزة استشعار على الحافلات و القطارات و اشارات المرور للحد من الازدحام و تحسين المسارات. و تستعمل لاس فيغاس, تحت الضغط الناتج عن وصول 42 مليون زائرا سنويا, اشارات مرور و كاميرات فيديو التي تدعم انترنت الاشياء لجمع بيانات المرور. تتدفق المعلومات الى شبكة متقاربة حيث يمكن للمدينة تعديل اوقات الاشارة و اعادة توجيه السيارات لتحسين تدفق حركة المرور. يمكن ايضا تشغيل مصابيح الشوارع الذكية و ايقافها استجابة للمشاة و راكبي الدراجات الهوائية, مما يحسن السلامة بالاضافة الى الحفاظ على الطاقة.

يمكن للمدن ايضا مشاركة المعلومات حول مشاكل المرور و الظروف الجوية مع طواقم الطوارئ, مما يسمح لهم بالوصول الى المكان المقصود بشكل اسرع و ربما في الوقت المناسب لانقاذ الارواح.

في المركبات, توفر بيانات انترنت الاشياء تحذيرات بشان الاجزاء البالية و احتياجات الصيانة الاخرى. مما يزيل الاعطال و يحسن السلامة في النقل العام و الخاص.

الحفاظ على الطاقة:

سيجلب الذكاء الاصطناعي مستوى غير مسبوق من الكفاءة لانتاج الطاقة و توزيعها.

قال جينز روهريتش, استاذ الادارة و الابتكار في سلسلة التوريد في جامعة باث في انكلترا:” بالنسبة للمرافق, يمكن للذكاء الاصطناعي و التعلم الالي ان يتطابقا مع توليد الطاقة و الطلب في الوقت الفعلي”.

تستخدم المدن الذكية الشبكات الرقمية لتقليل استخدام الطاقة, و قال روهريتش, انه على طول الشبكة الكهربائية, تستطيع العدادات الذكية اكتشاف و اصلاح مشاكل المعدات سلفا, مما يمنع انقطاع التيار الكهربائي بشكل كبير.

يلعب الذكاء الاصطناعي و انترنت الاشياء دورا حاسما في الحفاظ على مواردنا المائية المتدهورة. تقوم الطيارات من دون طيار التي تحوم فوق الحقول بجمع المعلومات التي تساعد المزارعين على الري بشكل اكثر كفاءة. و تعمل استشعارات التدفق على جمع المعلومات و البيانات التي يمكنها تحسين جودة المياه. و وفقا للمنتدى الاقتصادي العالمي, يمكن ان تكون انترنت الاشياء اداة لتغيير قواعد الاستدامة البيئية في جميع انحاء العالم.

تغيير طرق صنع الاشياء:

تجمع المصانع المعلومات من الالات لفترة طويلة, لكن الذكاء الاصطناعي غير طريقة استعمالها, و ذلك من خلال ربط الالات, المشغلين, و تكنولوجيا المعلومات و العملاء, مما ادى الى تحويل المصنع الى مركز الابتكار المستمر.

تتم معالجة بيانات الماكينة الان في الموقع, مما يمكن المشغلين من تحديد المشكلات فورا قبل ان تغادر مجموعة من المنتجات المعيبة خط الانتاج. يقوم الفنيون بارتداء نظارات تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي حيث تعرض تعليمات, مما يقضي على وقت التوقف عن العمل عبر التدخلات اليدوية.

ترتبط البيانات القادمة من ارضية المصنع بانظمة تخطيط موارد المؤسسة حيث تخضع الى تحليلات لكشف الاتجاهات و حساب فعالية التكلفة. لم يعد الميديرون يعتمدون على الحدس لوضع جدول الصيانة. انهم يرون النتائج بشكل اسرع و اكثر جراة فيما يتعلق بمحاولة تجربة عمليات و معدات جديدة.

تمتد الفوائد الى ما بعد خط التجميع. تجمع المنتجات المضمنة بالاستشعار, البيانات المتعلقة بكيفية استخدام العملاء و الزبائن لها و ارسال تذكير بالصيانة.

تحول الرعاية الصحية القادمة:

وفقا لشركة MarketsAndMarkets, فستبلغ قيمة سوق الرعاية الصحية في انترنت الاشياء 158 مليار دولار بحلول عام 2022.

تستخدم المستشفيات مضخات التسريب الذكية لتغيير ادوية المريض تلقائيا, الاستجابة بسرعة اكبر لاحتياجات المريض, و توفير وقت للموظفين.

الاساور على ممرضات الرضع تكون في حالة تاهب اذا اصبحت ضربات القلب او مستويات الاوكسجين غير منتظمة.

يمكن لاجهزة انترنت الاشياء ايضا ابقاء المرضى خارج المستشفى. و يمكن للتحكم بصحة المرضى عن بعد, ان يكتشف حالات تتراوح من ارتفاع ضغط الدم الى الرجفان الاذني و توقف التنفس اثناء النوم, و ترسل نتائج المرضى الى اطبائهم مباشرة دون الحاجة الى انتظار موعد. في بعض حالات الطوارئ, سيتمكن مقدمو الرعاية من الوصول الى المعلومات و التوجيهات التي يحتاجون اليها للتدخل, مما يمكن مرضاهم من تجنب الرحلات الباهظة الى غرفة الطوارئ.

مع تراكم بيانات المرضى, يمكن للباحثون التنبؤ بالمشاكل و حلها قبل ان تخرج عن السيطرة. بدات المستشفيات باستخدام انظمة الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بالمرضى الموجودون في وحدة العناية المركزة المعرضين لخطر الفشل التنفسي و حيث قد تحدث العدوى المكتسبة من المستشفيات. يعمل العلماء الان على تطبيق يعمل بنظام الذكاء الاصطناعي للكشف عن سرطان الجلد في الوقت الحقيقي من خلال تحليل صورة لشامة.

Webp.net-resizeimage (24)

اذا كانت بعض تطبيقات الذكاء الاصطناعي و انترنت الاشياء تبدو مثل ضجيج مستقبلي, فهذا لانهم لم يحققوا تبنيا واسع النطاق. لكن سرعان ما سيبدؤون, و ستتبنى شركات الاتصال تكنولوجيا ال 5G في العام المقبل. فالشركات بدات بتطوير منتجات للاستفادة منها.

في المستقبل قد نرى مرضى يعرفون مما يعانون بشكل افضل, القليل من ازدحام المرور, ناهيك عن سيارات الاسعاف التي تعرف كيفية نقل المرضى قبل فوات الاوان. سوف تستخدم الطاقة بفعالية اكبر و نشتري المنتجات المصممة لتناسب احتياجاتنا بشكل افضل. سيكون هناك المزيد من المياه النظيفة و عدد اقل من انقطاع التيار الكهربائي.

لن يحل الذكاء الاصطناعي او انترنت الاشياء كل مشاكل العالم, لكنهما سيغيرا طريقة تعاملنا مع المشاكل, مع توفير سلسلة مستمرة من البيانات لتحفيز الابتكارات.

 

 

المصدر: Forbes